التعاون - اتحاد الطلبة السوريين في تركيا
التعاون

يعد التعاون أساس نجاح الأفراد والمؤسسات فهو يساعد على النهوض بالأمم وازدهارها ويعد من العلاقات الاجتماعية الهامة في استقرار حياة مجتمع ما وإرساء العلاقات بين أفراده.

وفي مبادرتنا ينظر لتعاون الأفراد والمؤسسات وتضامنهم على تحقيق المصالح العامة والمشتركة بأنه مقياس لقوة مجتمعهم وسلامة بنيانه ودقة نظمه ويعرَّف على أنه العمل سوياً بين الأطراف المتعاونة بغية تحقيق غايات مشتركة ذات أهداف نبيلة.

ونظراً لهيكلية فريقنا وأهدافه الساعية للنهوض بالمجتمع وإعادة بناءه فإن التعاون يشكل أساساً جوهرياً في ترسيخ العلاقات بين المبادرات والمنظمات وسبيلاً لإرساءها بين الأفراد وعاملاً مهماً في تقديم مشاريع خدمية على نطاق أوسع.

آلية التعاون:

آلية التعاون هي دليل مصمم لمساعدة المبادرات والمنظمات والأشخاص ... إلخ في معرفة سبل التعاون مع مبادرة إتحاد الطلبة السوريين في تركيا والمجالات التي يقدمها الإتحاد وأعضاءه لخدمة مشاريعهم التي تصب في خدمة التعليم ودعم وتمكين الطالب السوري على الصعيد العلمي والثقافي وطرق تحقيق أفضل مجال تعاوني وذلك بناءً على مجموعة من القيم والسياسات والأسس التي نتبعها في مبادرتنا منذ تأسيسها.

ويقدم هذا الدليل وصفاً معيارياً لطرق وسبل التعاون والسياسات التي نتبعها والمجالات الخدمية التي نستطيع تغطيتها.

سبل التعاون:

      1- أن تقدم الهيئة الساعية للتعاون معنا مشروعاً ترى قدرة الإتحاد على تنفيذه على نطاق أوسع من خلال تعاوننا.

      2- أن ترى الهيئة الساعية للتعاون معنا قدرتهم على توفير إمكانيات تساعد على تحقيق مشروع ما في حال تعاوننا.

      3- أن ترى الهيئة المتعاونة معنا إمكانية إسهامهم في مشروع ما لتحقيق نتائج افضل.

      4- أن ترى الهيئة المتعاونة معنا في الإتحاد إمكانية تقديمه دعماً لوجستياً أو تقنياً لإحدى مشاريعها الهادفة لخدمة التعليم.

      5- عند وجود أهداف أو مشاريع مشتركة نرى من خلال تعاوننا إمكانية تحقيقها بكفاءة وفعالية أفضل.

      6- إمكانية الهيئة المتعاونة معنا تقديم كفاءات بشرية أو تقنية أو ..... إلخ للإتحاد من أجل تنفيذ مشروع ما.

      7- تعرض الاتحاد لنقص في كوادره أو إمكانياته اثناء سعيه في تنفيذ مشروع ما.

      8- في حال وجود ضعف في مقدرة الإتحاد على تنفيذ مشروع ما على أرض الواقع أو إمكانية تغطية المشروع لأرض الواقع في حال التعاون.

بعضا من المجالات التي يمكن التعاون من خلالها:

      1- المشروع السنوي التسجيل على المنح لتنفيذه على نطاق أوسع.

      2- المشاريع التي تسعى لخدمة التعليم والطالب والتي يمكن للإتحاد المساهمة فيها.

نظراً لعصامية مبادرتنا والسياسات التي نتبعها فإن التعاون يكون ممكناً ويبقى مستمراً:

      1- في حال تحقق إحدى سبل التعاون أو ماشابهها.

      2- في حال وجود مصالح وأهداف مشتركة.

      3- في حال لم تكن المصالح الشخصية والخاصة أساس التعاون.

      4- إن لم تكن الهيئة تسعى لتحقيق أهداف ذاتية.

      5- إن لم تكن الهيئة تسعى لاستغلال الإتحاد لخدمة مصالحها بشكل مباشر أو غير مباشر.

      6- إذا لم يتم استغلال التعاون في غير أُطر التعاون.

      7- في حال كان للهيئة المتعاونة معنا مشروعاً حقيقياً وليس دعماً مادياً فقط.

      8- إذا لم تتعدى الهيئة المتعاونة معنا على إحدى سياسات الإتحاد , مبادئه , شروطه أو حقوقه.

      9- في حال تحقق كل ماسبق.

واجبات الإتحاد تجاه شركاءه والهيئات المتعاونة معه وحقوقهم:

      1- التزامنا التام بتنفيذ واجباتنا تجاه المشروع المتعاون عليه وواجباتنا تجاه شركاؤنا في إطار التعاون.

      2- احترام سياسات ومبادئ الهيئات المتعاونة معنا.

      3- التزام الشفافية مع شركاؤنا في كافة المشاريع المتعاون عليها

      4- إطلاع الهيئة المتعاونة معنا على مناخ المشروع وآلية تنفيذه وكذلك الاتطلاع على المشاريع المقدمة من قبلهم بطريقة مهنية وواضحة

      5- التعاون والإيجابية مع الزملاء في كلا الفريقين وتقديم الاقترحات التي من شأنها تطوير آلية العمل.

      6- التعاون على تنفيذ المشروع بكفاءة عالية وقبول النصائح الساعية لإنجاح المشروع.

      7- الالتزام بسرية العمل والمعلومات التي يحصل عليها كلانا في حال كان المشروع في طور التخطيط.

      8- للهيئة المتعاونة معنا أحقية النشر عن المشروع في حال بدء تنفيذه.

      9- للهيئة المتعاونة معنا أحقية وضع الشروط التي تناسبهم وعلى الإتحاد احترام هذه الشروط وعدم تعديها في حال التعاون.

      10- عدم محاولة استغلال الإتحاد أو الهيئة المتعاونة معه تحت مسمى التعاون بأي شكل كان.

      11- من حق الإتحاد أو الهيئة المتعاونة معه التوقف عن العمل في حال تقديم سبب حقيقي لذلك

نظراً لإيماننا بأهمية تكوين علاقات بين المبادرات والمنظمات الساعية لخدمة لطالب والتعليم فإننا نعتبر أي هيئة تعاونت معنا أحد شركاؤنا الذين نسعى معهم لتبادل المعرفة والخبرات لتسهيل المهام في المشاريع المشتركة.

إن التزامنا بتحقيق أهدافنا والنهوض بمجتمعنا من الركام الذي فرضته آلة الجهل والدمار يحتم علينا الحفاظ على قيمنا وأخلاقياتنا المستمدة من ميادين العمل التربوي والتعليمي وتعزيزها من خلال احترام آليات العمل والتطوع والتعاون والمثابرة في تحقيق ما نصبو إليه والاعتزاز والشغف بما نقوم به من مشاريع والإيمان بفائدتها وبأحقية قضيتنا الهادفة إلى الرقي بمجتمعاتنا.



شركاؤنا

‎اتحاد الطلبة السوريين في تركيا‎