الهندسة المدنية - اتحاد الطلبة السوريين في تركيا

الهندسة المدنية

الجمعة 31/03/2017

الهندسة المدنية⁠⁠⁠ تكاد تعتلي هرم الاختصاصات الهندسية في الكثير من الدول مما يجعلها حلماً للكثيرين ويزيد التنافسية عليها لكن ماهي الهندسة المدنية وماهي العلوم التي يتلقاها الطالب أثناء دراسته؟ وهل هي حقاً مهنة المستقبل التي تبني ثروة طائلة؟ وماهي التكاليف التي يدفعها الطالب حتى يكون مهندساً مدنياً؟.

أولاً: الهندسة المدنية هي أحد فروع الهندسة والمعنية بدراسة وتصميم وتحليل المشيدات البشرية كالأبنية والطرق والجسور والأنفاق والمطارات والموانئ وﺍﻟﺴﺪﻭﺩ وشبكات ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭالصرف الصحي ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺮﻱ ﻣﻦ ﺗﺮﻉ ﻭﻗﻨﻮﺍﺕ لذا لا يجوز حصر هذا العلم بأنه العلم المعني بالتصميم وحده فقط.
والهندسة المدنية ﻛﺄﻱ ﻋﻠﻢ تتطور ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻭﺩﻭﻥ ﺗﻮﻗﻒ ﻭترتبط ﻭتتقاطع ﻣﻊ ﻣﺠﺎﻻﺕ ﺃُﺧﺮﻯ وبإختصار ﺇﻥ ﻣﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﻡ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﺒﻨﻰ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﻮﻗﻴﺔ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ ﻟﻬﺎ.

ومن خلال تعريف الهندسة المدنية يمكننا إدارك أهمية المهندسين المدنيين في المجتمعات إذ لايمكن للبشر العيش بدونهم فالمهندس المدني هو الذي يصمم المباني والأبراج والأساسات الأمنة المواءمة لها وهو الضامن لتواجد المياه الصحية في المدن وكذلك هو المساهم في نقل البشر من خلال تجهيز الطرق وهندستها فكما سبق الذكر إن مجالات الحياة بشكل عام تحتاج إلى الهندسة المدنية.
ولهذا يمكننا القول بأنه على الطامح لدراسة الهندسة المدنية أن يكون ملماً ببعض علوم الرياضيات والفيزياء وقوانين البناء وكذلك يجب عليه أن يكون قادراً على إتخاذ القرار المناسب وتحمل المسؤولية وحل المشكلات في وقتها دون آثار سلبية وكذلك يجب أن تتوافر فيه بعض المرونة والمهارات التي تساعده على استيعاب التطورات ومواءمتها. 

ثانياً: الدراسة في كليات الهندسة المدنية:

في بعض الجامعات تضم الهندسة المدنية العديد من التخصصات الهندسية الأُخرى ويختص الطالب بأحدها بعد السنة الثالثة أو يستمر بدراسة المدني العام أما في تركيا فيتم تدريس المدني العام فقط في جميع الجامعات وتدرس باقي تخصصات بشكل مستقل.

الدراسة الجامعية ماقبل التخرج:

تتراوح مدة الدراسة بين خمس سنوات في بعض الجامعات وأربع سنوات في تركيا والبعض الأخر ويمكننا تلخيص هذه المرحلة كالتالي:

  1. مرحلة الأساسيات: يدرس الطالب فيها المواد الأساسية كالرياضيات والفيزياء والكيمياء والرسم الهندسي وبعض المواد الممهدة للدخول إلى صلب الهندسة المدنية وتستمر لمدة ثلاثة فصول دراسية يقضيها الطالب على مدرجات الكلية أو في قاعات الرسم فجميع مواد هذه المرحلة نظرية أو ذات جانب عملي بسيط.
  2. صلب الهندسة المدنية: في هذه المرحلة يتعرف الطالب على مواد الهيدروليك والميكانيك الهندسي والبناء والخرسانة المسلحة وجميع المواد المتعلقة بالهندسة المدنية واختصاصاتها فتكون هذه المرحلة ذات كثافة في المقررات التي لم يسبق للطالب دراستها وتستمر هذه لمرحلة أربع فصول دراسية يقضيها الطالب على مدرجات النظري وفي مختبرات الكلية وينفذ بعض المشاريع.
    ويختار الطالب في هذه المرحلة الاختصاص الذي سيتابع فيه حال كان الجامعة تُدرس المدني العام واختصاصاته على حد سواء.
  3. مرحلة الاختصاص: في حال كانت الجامعة تدرس المدني العام فقط فإن الطالب لن يمر على هذه المرحلة التي تشهد كثافة في مقررات الاختصاص الذي اختاره الطالب مع تجاهل باقي مواد الاختصاصات الأُخرى.
  4. التخرج: في هذه المرحلة يكرس الطالب اهتمامه على مشروع تخرجه وتكون المقررات في هذه المرحلة قليلة مقارنة بالسنوات السابقة.
    وفي نهاية هذه المرحلة يمنح الطالب شهادته الجامعية التي يمكنه العمل من خلالها.

المواد التي تتم دراستها في المرحلة الجامعية:

ﻭﺗﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺗﺪﺭﻳﺴﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﺧﺮﻯ. ونذكر أهم ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﺩﺭﺍﺳﺘﻬﺎ ﻭﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑﻴﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺕ:

  1. ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻮﺻﻔﻴّﺔ: ﻭﻫﻮ ﻣﻘﺮﺭ ﻫﺎﻡ ﺟﺪﺍً ﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻳﻌﻄﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺍﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ﺍﻟﺘﺨﻴﻠﻴّﺔ ﻟﻸﺟﺴﺎﻡ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺃﺑﻌﺎﺩﻫﺎ. ﺣﻴﺚ ﻳﺒﺤﺚ ﺑﻄﺮﻕ ﺗﻤﺜﻴﻞ ﺍﻷﺟﺴﺎﻡ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﻣﺴﺘﻮِ ﻣﺜﻞ ﺳﻄﺢ ﻭﺭﻗﺔ ﺍﻟﺮﺳﻢ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺇﻋﻄﺎﺀ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺇﻇﻬﺎﺭ ﺍﻷﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺍﻟﺜﻼﺛﻴﺔ ﺍﻷﺑﻌﺎﺩ ﺑﺪﻗﺔ ﺑﻮﺳﺎﻃﺔ ﺭﺳﻮﻣﺎﺕ ﻫﻨﺪﺳﻴﺔ ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻷﺑﻌﺎﺩ ﺿﻤﻦ ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﻭﻧﻈﺮﻳﺎﺕ ﻋﻠﻤﻴّﺔ.
  2. ﺍﻟﺮﺳﻢ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻲ ‏(وﻳﻌﺮﻑ أحيانا ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ): ﻭﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮّﺭ ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﻌﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺎﺳﻴﺎﺕ ﻧﻈﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺮﺳﻢ ﻭﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻱ ﻭﻳﺘﻌﻠﻢ ﺭﺳﻢ ﻣﺴﺎﻗﻂ ﺃﻓﻘﻴﺔ ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﻭﺗﺼﻤﻴﻢ ﻭﺍﺟﻬﺎﺕ ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ ﻭﻣﻘﺎﻃﻊ ﺿﻤﻦ ﺗﺸﻜﻴﻼﺗﻬﺎ ﺍﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ. ﻭﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮّﺭ ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ ﻭﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺮﺳﻢ ﺑﺎﻟﻴﺪ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺍﻟﺮﺳﻢ، ﻭﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻱ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ ‏( ﺃﻭﺗﻮﻛﺎﺩ ‏).
  3. ﺍﻟﻬﻴﺪﺭﻭﻟﻴﻚ: ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﻧﻈﺮﻳﺎﺕ ﺳﺮﻳﺎﻥ ﻭﺗﺪﻓﻖ ﺍﻟﻤﻮﺍﺋﻊ ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ. ﻭﻳﺮﺗﺒﻂ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ ﺍﻟﺠﺴﻮﺭ ﻭﺍﻟﺴﺪﻭﺩ ﻭﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺎﺋﻴﺔ، ﻭﺃﻳﻀﺎً ﺑﻜﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ.
  4. ﺍﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺎ: ﻭﻳُﻌﻨﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﺑﺪﺭﺍﺳﺔ ﻃﺒﻘﺎﺕ ﺍﻷﺭﺽ، ﻭﺩﺭﺍﺳﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﺘﺺ ﺑﺎﻷﺭﺽ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ ﻭﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻜﻮﻳﻨﻬﺎ ﻭﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺘﻲ ﻣﺮّﺕ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻧﺸﺄﺗﻬﺎ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺍﻓﻖ ﺗﻐﻴّﺮﻫﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ.
  5. ﺍﻟﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻚ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻲ: ﻭﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﺑﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻷﺷﻌﺔ ﻭﺟﻤﻞ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﻭﺗﻮﺍﺯﻧﻬﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻺﻃﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺔ ﻭﺍﻻﺣﺘﻜﺎﻙ ﻭﺍﻟﺨﺼﺎﺋﺺ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﻟﻠﻤﻘﻄﻊ ﻭﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ ﺍﻟﺸﺒﻜﻴﺔ ﻭﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﺮﻳﻚ.
  6. ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ: ﻭﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﺑﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻭﺍﻹﺟﻬﺎﺩﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﻭﺩﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻘﺺ ﻭﺍﻟﻔﺘﻞ ﻭﺍﻻﻧﻌﻄﺎﻑ ﻭﺃﻳﻀﺎً ﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺔ ﻭﺍﻹﻃﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭﺓ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻼﻧﻌﻄﺎﻑ ﺍﻟﻤﺮﻛﺐ ﻭﺍﻟﺘﺤﻨﻴﺐ.
  7. ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺔ: ﻭﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﺑﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﺭﻳﻒ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻸﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﻴﺔ ﻭﻃﺮﻕ ﻗﻴﺎﺱ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺎﺕ ﻭﺍﻻﺭﺗﻔﺎﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﻴﺔ.
  8. ﺍﻟﺒﻴﺘﻮﻥ ‏(ﺍﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‏): ﻭﻳﺘﻌﺮﻑ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﻴﺘﻮﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ ﻭﺧﺼﺎﺋﺼﻬﺎ ﻭﺧﺼﺎﺋﺺ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ ﻭﺗﺼﻤﻴﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺍﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻴﺘﻮﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ ﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻹﺟﻬﺎﺩﺍﺕ.
  9. علم المواد: يتعرف الطالب في هذا المقرر على المواد المختلفة وطرق اسغلالها في المنشآت ويدرس العلاقة بين بنية المادة الهندسية وخواصها.
  10. الطبوغرافيا: يتعرف الطالب في هذا المقرر على طرق التخطيط المساحي والأجهزة المساحية وطرق استخدامها وعلى المخططات الطبوغرافية وطرق الاستفادة منها عند التخطيط لأي مشروع.
  11. علم السكون: يتعرف الطالب في هذا المقرر على القوى والعزوم المؤثرة على جسم ساكن او يتحرك بسرعة ثابتة ويدرس تحليلات هذه القوى ليكون قادراً على ابقاء نظام ما في حالة سكون.
  12. ميكانيك الموائع: يقوم الطالب في هذا المقرر بدراسة السلوك الفيزيائي للموائع بحالتي السكون والحركة والتعرف على خصائصها المختلفة والتطبيقات المختلفة للموائع وكيفية التعامل معها.
  13. ﻣﻮﺍﺩ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ: ﻳﻌﻨﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﺑﺘﻌﺮﻳﻒ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺄﻫﻢ ﻣﻮﺍﺩ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻭﺃﻫﻢ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ ﻭﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻯ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺧﺼﺎﺋﺼﻬﺎ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ.
  14. ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺑﻤﻌﻮﻧﺔ ﺍﻟﺤﺎﺳﺐ: ﻳﺘﻌﺮﻑ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﺤﺎﺳﺐ ﻭﺩﻭﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻭﺷﺮﻭﻃﻬﺎ ﻭﻣﻌﺎﻳﻴﺮﻫﺎ ﻭﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻨﻤﺬﺟﺔ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﻭﺗﻤﺜﻴﻞ ﺍﻟﻜﺎﺋﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺑﻨﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﺳﻮﺏ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻮﻳﻼﺕ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﻼﺛﻴﺔ ﺍﻷﺑﻌﺎﺩ.

ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻛﺎﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺀ ﻭﺍﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺀ والإحصاء ومواد نظرية أُخرى كالسلامة والصحة المهنية.

بعد التخرج تصبح مهندساً مدنياً قادراً على العمل ضمن اختصاصك وكما يمكنك متابعة دراستك ضمن احد اختصاصات الهندسة المدنية.

وتتفرع الهندسة المدنية إلى اختصاصات تدرس في تركيا بشكل منفصل عن الهندسة المدنية وهي:

  1. هندسة الإنشاءات (Structural engineering): هي مجال هندسي يتعامل مع تصميم المنشآت التي تدعم أو تقاوم الأحمال. وتعنى بدراسة التحليلات النظرية والتصاميم لكافة أنواع المنشئات وتطبيقاتها آخذين بنظر الاعتبار كافة التأثيرات الإستاتيكية والديناميكية وعلاقتها بكافة تأثيرات البيئة من رياح وزلازل وظروف الطقس المختلفة.
  2. هندسة المواصلات: وتختص بتصميم وإنشاء سبل نقل البشر أو البضائع عن طريق تطبيق المبادئ العلمية والتكنولوجيا في التخطيط والتصميم لأي من منشئات المواصلات.
    ويمكن أن تنقسم إلى:
    1. هندسة القطارات: يختص بتصميم وتنفيذ وصيانة السكك الحديدية، ويرتبط هذا المجال ارتباطا وثيقاً ببعض المجالات الأخرى مثال الهندسة المساحية و خصائص التربة ومواد الإنشاء.
    2. هندسة المطارات: يختص بتصميم وإنشاء المطارات بكل عناصرها من ممرات للطائرات والمنشآت الخاصة بها، وأنظمة الملاحة الجوية وأنظمة الإضاءة الأرضية والجوية.
    3. هندسة الموانئ والمعابر المائية: يختص بتصميم وتنفيذ الموانئ والمنشآت البحرية من أرصفة وحواجز أمواج وكذلك سبل حماية الشواطئ من الرياح والأعاصير وتحركات الأمواج الناتجة وارتفاع منسوب المياه.
    4. هندسة الطرق: تختص بتصميم وتنفيذ طرق ذات كفاءة عالية و آمنة، ويتم ذلك بمراعاة لعديد من المفاهيم والأساسيات الهندسية ومنها طبوغرافية الأرض، خصائص التربة، خصائص مواد الإنشاء.
    5. هندسة المرور: تختص بدراسة الوسائل ووضع وتحديد النظم التي تحقق التنظيم والأمان والكفاءة خلال عمليات انتقال الإنسان أو نقل البضائع في كل وسائل الانتقال، وذلك عن طريق استخدام التقنيات الهندسية المتنوعة بهدف تنظيم و تسهيل حركة المرور، والحفاظ على الأرواح والوقت والمال.
    6. هندسة الأنفاق: تختص بتصميم وتنفيذ الأنفاق التي تخترق الجبال والصخور والتي تبنى أسفل الأرض وفي قاع البحار والأنهار، وتتشابك هندسة الانفاق مع هندسة الطرق وهندسة القطارات والهندسة المائية.
  3. الهندسة الطبوغرافية: هو قسم يهتم بدراسة التفاصيل الطبيعية والإصطناعية الموجودة على سطح الأرض وتمثيلها على مخططات طبوغرافية بمقاييس مناسبة من أجل الاستفادة منها في مجالات تخطيط وتنفيذ المنشآت الهندسية.
  4. الهندسة المائية: يعنى هذا الاختصاص بالتعامل مع الموارد المائية وإيجاد الحلول المناسبة لترشيد واستخدام المياه لغايات مختلفة وتصميم وبناء المنشئات المائية والبنى التحتية والأساسات والتصاميم الهيدروليكية والموانئ البحريّة، بالإضافة إلى إعداد وتصميم وتنفيذ مشاريع الموارد المائية كمشاريع الري والسدود.
  5. الهندسة الجيوتكنيكية (Geotechnical engineering): تعنى بالسلوك الهندسي لمواد التربة، وتشمل التحريات عن المواد وأحوال التربة والصخور تحت سطح الأرض وتحديد خواصها الفيزيائية أوالميكانيكية والكيميائية المتعلقة بالمشروع المقام وتقدير المخاطر التي يمكن أن تسببها شروط الموقع والتصميم الإنشائي على الأساسات والمراقبة الدائمة لشروط مواقع الإنشاء، ودراسة طريقة تصرف التربة عند تعرضها للأحمال والإجهادات ورصد ظروف الموقع وبنية الأساس والأعمال الأرضية. وكذلك تنفيذ الأعمال الترابية والأساسات.
  6. الهندسة البيئية: هي فرع يهتم بما يخص الصحة العامة وتقوم على استعمال التطبيقات الهندسية والعلمية لخدمة البيئة وحمايتها. وهي حقل متعدد التخصصات للغاية وترتبط في تصميم شبكات الصرف الصحي ومعالجة مياه الصرف الصحي ومراكز إعادة تدوير النفايات... إلخ.
  7. هندسة الادارة والتشييد: يقوم هذا الفرع بدراسة المشاريع قبل تنفيذها وحساب الكلف والكميات اللازمة لإنشاء المشروع ووضع جدول زمني. ويختص هذا الفرع بالقيام بترميم المباني بعد إنشاءها وادار المواقع الهندسية.
  8. هندسة الري: هي العلم الذي يهتم بتزويد المساحات الزراعية بالمياه اللازمة للاستخدامات الزراعية بطريقة محسوبة بدقة على أساس المناخ والطبوغرافيا وطبيعة التربة (درجة الحامضية، تدرج الحبيبات، ...إلخ). وإمداد التربة بالماء يحافظ على محتوى الرطوبة اللازم لنمو النبات ويغسل التربة من الأملاح الزائدة للحفاظ على تركيز ملوحة مقبول في منطقة جذور النبات.

ثالثاً: مجالات العمل للمهندس المدني:

فرص عمل المهندس المدني متعددة تعدد الهندسة المدنية واختصاصاتها وتشعباتها فمن الصعب حصرها فيمكن للمهندس العمل في مراحل التصميم الاساسي، والاشراف على التنفيذ، والتشغيل والصيانة للمنشآت، والإدارة الهندسية، والتخطيط الهندسي وتطوير المنتج.
وكما يمكن للمهندس العمل بالقطاع الخاص مثل المكاتب الهندسية، وشركات الإشراف والتنفيذ، والمقاولين العمومين.
وكذلك الأمر القطاع العام أو الحكومي يوظف أعداداً كبيرةُ من المهندسين المدنيين في إدارات المدن والبلديات، وإدارات الطرق وفي الأقسام الهندسية للمصالح الحكومية المختلفة مثل الدفاع، الحرس الوطني، والداخلية، وغيرها.
واليوم نجد أن شركات المصارف ومؤسسات توظيف الأموال تستأنس بوجود مهندسين مدنيين لديها لإدارة الاستثمار المحلي والخارجي وخلافه.

 

المصادر: من هنا، من هنا.

إعداد المقال:
عبدالله جفَّال
تدقيق:
بلال عجم
‎اتحاد الطلبة السوريين في تركيا‎