الاقتصاد - اتحاد الطلبة السوريين في تركيا

الاقتصاد

الأحد 27/08/2017

الاقتصاد: هو مصطلح يشمل معاني كثيرة. الاقتصاد هو المفهوم الذي تدرسه العلوم الاقتصادية (الاقتصاد)، وهذا الأخير يرتكز على النظريات الاقتصادية والإدارية لتنفيذها. وأحيانا يمكن اعتبار مصطلح اقتصاد بديلا عن "الاقتصاد السياسي".

كما يشير المصطلح عن الاقتصاد بالمعنى الواسع أو الحالة الاقتصادية لبلد أو منطقة ما، وهذا يعني وضعها الاقتصادي (فيما يتعلق بالدورة الاقتصادية) أو وضعها الهيكلي. ضمن هذا المعنى، إن مصطلح الاقتصاد هو مرادف مع كل من الأسلوب (النهج) أو النظام الاقتصادي

وأخيرا، بصفة عامة، في اللغة العربية، نستخدم مصطلح الاقتصاد كمرادف للادخار أو لخفض الإنفاق. وقد يكون الاقتصاد في الواقع نتيجة لزيادة كفاءة التنظيم الداخلي لشركة ما أو على المستوى الفردي.

 

رسالة الكلية:

  1. تخريج كوادر على درجة عالية من التميز محلياً وعربياً ودولياً في مختلف الاختصاصات التي تقدمها الكلية (الاقتصاد، المحاسبة، إدارة الأعمال، الإحصاء التطبيقي، المصارف والتأمين.تطوير وسائل البحث وطرق التدريس وتطوير الكتب والمؤلفات الجامعية.
  2. التشجيع على إجراء الأبحاث النظرية والتطبيقية بما يساهم في إثراء وتطوير المعرفة، وتقديم حلول مبتكرة للاقتصاد الكلي وللمشاكل الإدارية والمحاسبية والمالية...الخ التي تواجه منشآت القطاع العام والخاص.
  3. الإسهام في دورات التأهيل والتخصص بما يكفل سد حاجات قطاعات العمل من المعارف والمهارات اللازمة لهم، كالدورات المحاسبية.
  4. توثيق الروابط الثقافية والعلمية مع الجامعات والهيئات العلمية العربية والأجنبية.
  5. تحقيق أعلى مستوى من التفاعل بين الكلية والمجتمع بمؤسساته الاقتصادية والاجتماعية بما يحقق ربط الجامعة بالمجتمع.
  6. توفير الخدمات الاستشارية في للجهات العامة أو الخاصة.
  7. تنظيم وعقد الندوات العلمية والمؤتمرات وورش العمل التي من شأنها المساهمة في إثراء الموضوعات والمشاكل الاقتصادية والإدارية والمالية المعاصرة، وإيجاد الحلول المناسبة لها.

مجالات العمل المتاحة أمام خريجي قسم الاقتصاد:

يمكن لخريجي قسم الاقتصاد أن يعملوا في مجالات الدراسات الاقتصادية التحليلية على مستوى الاقتصاد ككل أو على مستوى الشركات والمنشآت المختلفة. فخريج هذا القسم قادر على العمل في مجال التحليل الرياضي والقياسي للقضايا الاقتصادية الكلية والجزئية وعلى المشاركة في دراسات الجدوى الاقتصادية. ومن أبرز أماكن عمل هؤلاء الوزارات وهيئات التخطيط والمنظمات الدولية والسفارات وصناديق الاستثمار ومؤسسات الإقراض ومكاتب الدراسات الاقتصادية والاستشارية.

 

مجالات العمل المتاحة أمام خريجي قسم المحاسبة:

يعتبر قسم المحاسبة من أكثر الأقسام التي ترفد سوق العمل بالخريجين، فهنالك حاجة كبيرة للأعمال المحاسبية في مختلف قطاعات العمل كالبنوك والشركات الاستثمارية وصناديق الاستثمار وشركات التأمين والمستشفيات والمعامل والمتاجر وشركات الاتصالات ومكاتب المحاسبين القانونيين، ومكاتب دراسة الجدوى الاقتصادية.

 

ونورد فيما يلي عدداً من الأمثلة على الأعمال المحاسبية:

العمل في المجالات المحاسبية التي تحتاجها المؤسسات المالية (كالبنوك، وشركات التأمين، والشركات الاستثمارية، والأسواق المالية)، وهي من أكثر الأماكن التي تحتاج إلى محاسبين.

مزاولة مهنة المحاسبة والمراجعة في المكاتب المحاسبية الخاصة.

القيام بأعمال الاستشارات المالية ودراسات الجدوى والتقييم الاقتصادي للمشروعات.

أعمال التدقيق المحاسبي والتدقيق الضريبي للشركات.

العمل في الهيئات المالية والضريبية، حيث يتطلب العمل وجود عدد كبير من المحاسبين.

العمل في المنشآت الصناعية التي تحتاج إلى الكثير من خريجي المحاسبة لمسك حساباتها اليومية في مختلف الأقسام كالمخازن والمشتريات والمبيعات والرواتب... الخ، ومتابعة حركتها النقدية وتدفقها المالي، وتقييمه بشكل مُستمر.

 

مجالات العمل المتاحة أمام خريجي قسم إدارة الأعمال:

تحتاج الشركات والمنشآت إلى خريجي اختصاص إدارة الأعمال منذ الخطوات الأولى لتأسيسها حيث يقع على عاتقهم القيام بالتخطيط الجيد للعمل ومن ثم إدارته وتنظيمه ورقابته، ويحتاج عادةً كل جزء من المنشأة إلى مدير خاص به، كمدير الإنتاج ومدير المبيعات ومدير المخازن ومدير التسويق والمدير المالي ومدير الموارد البشرية ومدير العلاقات العامة والإعلان..الخ. ويمكن لخريجي هذا القسم العمل في المجالات البحثية كالدراسات التسويقية وتحليل السوق ودراسة سلوك المستهلك وتطوير السلع الجديدة وبحوث العمليات. ومن المجالات الحديثة للعمل هي في مجال تحليل أنظمة العمل وتطويرها وإنشاء نظم المعلومات الإدارية ونظم دعم القرار. ومن المجالات الحديثة أيضاً إدارة أعمال التجارة الالكترونية والتسويق الالكتروني. كما يمكن لهؤلاء أن يعملوا كاستشاريين في دراسات الجدوى الاقتصادية. وفي إدارة الجودة الشاملة وفي إدارة المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

 

مجالات العمل المتاحة أمام خريجي قسم الإحصاء التطبيقي:

تعتبر فرص العمل المتاحة أمام خريجي الإحصاء التطبيقي قليلة مقارنة بفرص خريجي بقية الاختصاصات، ولكن هنالك تناسب بين أعداد خريجي هذا القسم وبين الفرص المتاحة، حيث لا يعاني خريجو هذا القسم كثيراً من مشكلة إيجاد فرصة عمل. فمثلاً تحتاج جميع المنشآت الحكومية إلى هذا الاختصاص للعمل في مديرية الدراسات والتخطيط والإحصاء. وتستقبل المكاتب الإحصائية المحلية والدولية أعداداً جيدة من هؤلاء، كما أن المنظمات الدولية تحتاج إلى أخصائيين في الإحصاء للعمل في مجال الدراسات الاقتصادية والتنموية والاجتماعية والصحية...الخ.  وتستعين المكاتب الاستشارية بأخصائيين في الإحصاء لتغطية بعض الجوانب التي تحتاج إلى تحليل إحصائي للبيانات. كما يمكنهم العمل كاستشاريين في دراسات الجدوى الاقتصادية، أو كاستشاريين في المنشآت التي تحتاج إلى إجراء التحليل الرياضي والإحصائي لقضاياها. كما تتم الاستعانة بخريجي هذا الاختصاص للقيام ببعض العمليات البرمجية والمشاركة في تصميم قواعد وبنوك المعلومات ونظم المعلومات.

 

مجالات العمل المتاحة أمام خريجي قسم المصارف والتأمين:

يمتلك خريجو قسم المصارف والتأمين فرصاً كبيرة للعمل في البنوك والشركات الاستثمارية وصناديق الاستثمار وشركات التأمين وصناديق الضمان الاجتماعي والأسواق المالية. ومن المهام التي يمكن أن يقوموا بها تحليل المخاطر في التأمين والإقراض، والتحليل المالي لطالبي القروض أو الائتمانات، والقيام بالأعمال المصرفية المتعلقة بالاعتمادات المستندية والكفالات والضمانات. كما يمكن لهم العمل كاستشاريين ماليين لمدراء المشاريع وكمشاركين في دراسات الجدوى الاقتصادية. وتحتاج المصارف إلى أخصائيين بالمصارف للقيام بالتسويق المصرفي حيث يدرسون المنافسة بين المصارف ويقترحون الحلول المناسبة لتحسين الخدمة واستقطاب الزبائن. ويمكن لخريجي المصارف العمل في مجال التدقيق الداخلي للمنشآت الكبيرة. كما يستطيع هؤلاء العمل في مجالات تصميم وتحليل وتنفيذ نظم المعلومات المصرفية وهو من مجالات العمل الحديثة.

إعداد:
بيان الخطيب
تدقيق علمي:
صفاء هلال
‎اتحاد الطلبة السوريين في تركيا‎