الهندسة الميكانيكية - اتحاد الطلبة السوريين في تركيا

الهندسة الميكانيكية

الإثنين 18/09/2017

المهندس الميكانيكي كثيراً ماينظر له بأنه "ميكانسيان" يحمل إجازة علمية، لكن هل حقاً يمكن اختصار الهندسة الميكانيكية بهذا الوسم؟ وماهي الهندسة الميكانيكية والعلوم التي يتلقاها الطالب أثناء دراسته؟ وماهي اقسام هذه الهندسة ومجال عمل مهندس الميكانيك بعد تخرجه؟.

أولاً: الهندسة الميكانيكية هي تصميم وتطوير وتصنيع وتركيب وتشغيل المحركات والآلات. وتهتم بشكل خاص بالقوى والحركة وبدراسة الطاقة بكافة صورها وتأثيرها على الأجسام. وتدرس الأنظمة الفيزيائية، وتطبق أسس القوانين الفيزيائية الأساسية لتحليل هذه الأنظمة. وتشمل ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﺍﻟﻬﺎﻣﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﺑﺘﺪﺍﺀً ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺀ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻐﺎﺯﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺎﺋﻴﺔ ﻣﺮﻭﺭﺍً ﺑﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﻭﻫﻨﺪﺳﺔ ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻭﺍﻧﺘﻬﺎﺀً ﺑﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ ﻭﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﻔﺎﻋﻼﺕ ﺍﻟﺬﺭﻳﺔ ﻭﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ.

تكمن أهمية الهندسة الميكانيكية في كون الصناعات في جميع مجالات الحياة تعتمد عليها بصورة كلية ومن هنا نستنتج بأنه يجب على طالب الهندسة الميكانيكية الناجح أن يكون ملماً بالمفاهيم والمبادئ الأساسية للعلوم الميكانيكية وقادراً على إدراكها وتطبيقها وربطها مع الهندسات الأخرى وأن تكون لديه معرفة بمجالات تصميم وتطوير وتشغيل وصيانة الآلات والقدرة على تحليل النظم المعقدة إلى عناصر بسيطة والابتكار في التخطيط والاختراع.

ثانياً: الدراسة في كليات الهندسة الميكانيكية:

في بعض الجامعات يدرس الطالب ثلاث سنوات ميكانيك عام وبعدها يختص في إحدى اختصاصات الهندسة الميكانيكية وأما في جامعات تركيا يتم تدريس الميكانيك العام فقط وتتم دراسة باقي الاختصاصات بشكل منفصل وتكون مدة الدراسة اربع سنوات وبعدها يتم منح الطالب إجازة جامعية يستطيع العمل من خلالها.

الدراسة الجامعية ماقبل التخرج:

يمكننا تلخيص مرحلة الدراسة الجامعية لطالب الميكانيك كالتالي:

  1. مرحلة الأساسيات: يدرس الطالب فيها المواد الأساسية كالرياضيات والفيزياء والرسم والتصميم الهندسي وبعض المواد الاساسية لدراسة الميكانيك وتستمر لمدة ثلاثة فصول دراسية يقضيها الطالب على مدرجات الكلية فجميع مواد هذه المرحلة نظرية أو ذات جانب عملي بسيط.
  2. التفاعل مع الميكانيك: في هذه المرحلة يتعرف الطالب على مواد الديناميك والميكانيك الهندسي وعلوم الحركة والتحكم وجميع المواد المتعلقة بالهندسة الميكانيكية واختصاصاتها فتكون هذه المرحلة ذات كثافة في المقررات التي لم يسبق للطالب دراستها وتستمر هذه لمرحلة أربع فصول دراسية يقضيها الطالب على مدرجات النظري وفي مختبرات الكلية وينفذ بعض المشاريع.
    ويختار الطالب في هذه المرحلة الاختصاص الذي سيتابع فيه حال كان الجامعة تُدرس الميكانيك العام واختصاصاته على حد سواء.
  3. مرحلة الاختصاص: في حال كانت الجامعة تدرس الميكانيك العام فقط فإن الطالب لن يمر على هذه المرحلة التي تشهد كثافة في مقررات الاختصاص الذي اختاره الطالب مع تجاهل باقي مواد الاختصاصات الأُخرى.
  4. التخرج: في هذه المرحلة يكرس الطالب اهتمامه على مشروع تخرجه وتكون المقررات في هذه المرحلة قليلة مقارنة بالسنوات السابقة. وفي نهاية هذه المرحلة يمنح الطالب شهادته الجامعية التي يمكنه العمل من خلالها.

المواد الأساسية التي يدرسها مهندس الميكانيك العام والمشتركة تقريباً بين جميع الاختصاصات:

  1. علم التحريك (الديناميك): يتعرف الطالب في هذا المقرر على القوى والعزوم وتأثيرها على حركة الأجسام ويدرس الحركة ومسبباتها والتغيرات التي تطرأ على الجسم بمرور الزمن واسباب هذه التغيرات.
  2. علم الحركة (الكينماتيكا): يقوم الطالب في هذا المقرر بدراسة كيفية تغير موقع الجسم بمرور الزمن اي أنه يدرس المسار الهندسي للحركة وتغيرها في الزمن دون اعتبار الكتل والقوى المسلطة.
  3. المقاومة: يقوم الطالب في هذا المقرر بدراسة القوى الداخلية والإجهادات في العناصر ودراسة القص والفتل والانعطاف وأيضاً الجوائز المركبة والإطارات المقررة بالإضافة للانعطاف المركب والتحنيب.
  4. علم السكون: يتعرف الطالب في هذا المقرر على القوى والعزوم المؤثرة على جسم ساكن او يتحرك بسرعة ثابتة ويدرس تحليلات هذه القوى ليكون قادراً على ابقاء نظام ما في حالة سكون.
  5. ميكانيك الموائع: يقوم الطالب في هذا المقرر بدراسة السلوك الفيزيائي للموائع بحالتي السكون والحركة والتعرف على خصائصها المختلفة والتطبيقات المختلفة للموائع وكيفية التعامل معها.
  6. علم المواد: يتعرف الطالب في هذا المقرر على المواد المختلفة وطرق اسغلالها في الأنظمة الميكانيكة ويدرس العلاقة بين بنية المادة الهندسية وخواصها.
  7. الترموديناميك: يتعرف الطالب في هذا المقرر على قوانين التحريك الحراري ويدرس التغيرات التي تجري على الاجسام نتيجة تعرضها لحرارة وطرق الاستفادة من هذه التغيرات وتحويلها إلى حركة.
  8. علم التحكم: يتعرف الطالب في هذا المقرر على أساسيات التحكم الآلي والأتمتة ويدرس أساسيات وأنواع أنظمة التحكم والحساسات والمحركات والمعالجات وربطها بالحاسب ليصبح قادراً على تصميم أنظمة تحكم آلي تحول الأمور اليدوية إلى أمور أتوماتيكية.
  9. الرسم الهندسي: ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮّﺭ ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﻌﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺎﺳﻴﺎﺕ ﻧﻈﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺮﺳﻢ ﻭﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻭﻳﺘﻌﻠﻢ ﺭﺳﻢ ﻣﺴﺎﻗﻂ ﺃﻓﻘﻴﺔ للقطع والآلات الميكانيكية ﻭﻣﻘﺎﻃﻊ ﺿﻤﻦ ﺗﺸﻜﻴﻼﺗﻬﺎ. ﻭﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮّﺭ ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ ﻭﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺮﺳﻢ ﺑﺎﻟﻴﺪ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺍﻟﺮﺳﻢ، أﻭ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ الحاسوب.
  10. التصميم بمعونة الحاسوب: ﻳﺘﻌﺮﻑ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﺤﺎﺳﺐ ﻭﺩﻭﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻭﺷﺮﻭﻃﻬﺎ ﻭﻣﻌﺎﻳﻴﺮﻫﺎ ﻭﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻨﻤﺬﺟﺔ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﻭﺗﻤﺜﻴﻞ ﺍﻟﻜﺎﺋﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺑﻨﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﺳﻮﺏ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻮﻳﻼﺕ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﻼﺛﻴﺔ ﺍﻷﺑﻌﺎﺩ.

ومواد أخرى كميكانيك المواد المتصلة وعلوم تشغيل وتصنيع وتصميم الآلات وعلوم الكهرباء والألكترون والبرمجة بالإضافة إلى المواد الأساسية كالرياضيات والفيزياء.

وتنقسم هندسة الميكانيك إلى أقسام تدرس كهندسات منفصلة عن الهندسة الميكانيكية او تكون مندرجة تحت الهندسة الميكانيكية ويختص الطالب بها من السنة الأولى او تكون هندسات يختص الطالب بأحدها في السنة الثالثة.
ومن هذه الاقسام نذكر:

  1. هندسة ميكانيك القدرة: يهتم هذا الاختصاص بتأهيل مهندسين للعمل على تصميم وتنفيذ محركات توليد القدرة والمحركات التوربينية الغازية والبخارية والمراجل والمفاعلات والتجهيزات الهيدروليكية والسياقة الهيدروليكية والتحكم الهوائي والهيدروليكي.
    كما يدرس الطلاب الخوارزميات الخاصة بالمحاكاة والأنظمة الآلية، وميكانيزمات المخدمات الآلية.

  2. هندسة التصميم الميكانيكي: ويهتم بتأهيل المهندسين للعمل على تصميم آلات التشغيل بالقطع وآلات التحكم الرقمي (مخارط، فارزات، آلات تجليخ) وتصنيعها، وكذلك تصميم أدوات القطع المختلفة وتنفيذها وتحليل المعدات الصناعية وتصميمها ونظم نقل المواد وفي مجالات تكنولوجيا تشغيل المواد العالية الكفاءة بالسكب والتطريق والتشكيل. إضافة إلى عمليات الاختبار والقياس والفحص وضبط الجودة وتحليل الانهيارات وتشخيص الأعطال وتجهيز خطوط الإنتاج.

  3. هندسة السيارات والآليات الثقيلة: يهتم بتأهيل المهندسين في مجال تصميم هيكل السيارة ومحرك الاحتراق الداخلي وآليات نقل الحركة وغيرها. وهناك أبحاث تتم في مثل هذه الفروع للقيام بأعمال تطويرية في مجالات كهرباء السيارات والتحكم الإلكتروني وبشكل السيارة وبالسيارات الخاصة بالنقل وبسيارات العمل في الصحراء وفي عوامل أمان السيارة والحفاظ على الطاقة وتخفيف الاهتزازات والضجيج داخل السيارة.

  4. الهندسة الصناعية: تؤهل المهندسين للقيام بتطبيق أساليب التحليل الهندسي لإنتاج البضائع والخدمات وتقدير أكثر الطرق اقتصاداً وكفاءة للمنشأة فيما يخص استخدام العاملين وتشغيل الآلات والمواد. وقد يشارك المهندس الصناعي بتحديد موقع المنشـأة الصناعية والمكاتب، ويقدر احتياجات الموظفين ويختار المعدات والآلات، ويخطط ساحات العمل، ومراحل عمليات الإنتاج وتركيب الآلات بما يتناسب مع مراحل الإنتاج. كذلك يطور المهندسون الصناعيون برامج التأهيل والتدريب وتقويم الأداء وتطويره، ويشارك أيضاً في تحديد الأجور والمكافآت الإنتاجية للعاملين. ويعمل على حل مشكلات ارتفاع تكاليف الإنتاج، وانخفاض الإنتاج، وتدني السوية الفنية للمنتجات.

  5. هندسة الغزل والنسيج: يهتم بتأهيل مهندسين في مجال تصميم آلات غزل الخيوط ونسج الأقمشة وتصنيعها لإنتاج الغزول والأقمشة الطبيعية والاصطناعية ويعمل هذا الفرع على تطوير منسوجات جديدة، وتطوير تجهيزات حياكة الألبسة التقليدية وغير التقليدية، وكذلك تصميم وإنتاج التجهيزات الخاصة باختبار الخيوط والمنسوجات والفحص الميكروسكوبي والتجهيزات الخاصة بالصباغة. كما يسهم مهندس النسيج بتنظيم معامل الغزل والنسيج وتطويرها وصيانة تجهيزاتها.

  6. الهندسة البحرية: تهتم بتأهيل مهندسين للقيام بأعمال بتصميم السفن والغواصات وإنشائها وإصلاحها وكذلك تصميم وتطوير تجهيزات تحميل السفن في الموانئ وتفريغها وتخديمها.

  7. هندسة الطيران: تؤهل المهندسين للعمل على تصميم طائرات تستطيع الطيران ضمن نطاق الغلاف الجوي وكذلك تصميم محركات هذه الطائرات ويهتم هذا الفرع بدراسة التصميم للخارجي للطائرة والمعدن الذي تصنع منه الهياكل وقوى الهواء المؤثرة عليها وكيفية التحكم بها والحفاظ عليها مستقرة.

  8. هندسة الفضاء: يعنى بدراسة المركبات التي تطير خارج الغلاف الجوي وتصميمها وتصنيعها، ومن تطبيقاتها الصواريخ الناقلة للمواد والتجهيزات للفضاء الخارجي والمحطات الفضائية والأقمار الصناعية.

  9. هندسة الميكانيك الدقيق: تؤهل المهندسين ليكونوا قادرين على تصميم الأدوات المعقدة والآلات والأنظمة والمشروعات الدقيقة وتصنيعها، وذلك باستخدام آلات تقليدية وبرامج خاصة للتحكم بالآلات والعدد.

  10. هندسة الميكاترونيك: تجمع بين هندسة الميكانيك وهندسة الكهرباء وهندسة الحاسوب وهندسة الإلكترونيات، وتعتمد على دمج أنظمة ميكانيكية وإلكترونية يقوم بدور المنسق فيها منظومة التحكم.

  11. ﻫﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟتحكم الآلي: تؤهل المهندسيين ليكونوا قادرين على أتمتة المصانع أي قادرين على تصميم، تنفيذ، تشغيل، وصيانة أنظمة تحكم آلي تحول الأمور اليدوية إلى أتوماتيكية وذلك باستخدام الحاسوب وعناصر الذكاء الصنعي والمتحكمات المصغرة والحساسات والمعالجات.
  12. الهندسة النووية: تهتم بتطبيقات الانشطار النووي. وتؤهل المهندسيين ليكونوا قادرين على إيجاد أسهل وارخص طريقة لتصنيع المنتجات النووية (المفاعلات النووية والمسارعات النووية وغيرها).

  13. الهندسة الطبية: تؤهل المهندسين ليكونوا قادرين على تصميم، تنفيذ، تشغيل، وصيانة الالآت والمعدات الطبية وتهتم ايضاً بدراسة جسم الإنسان من الناحية الهندسية من أجل تصميم أعضاء تناسبه بدل تلك المفقودة جراء الحوادث.
  14. ﻫﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ: يتعرف الطالب خلال دراسته في هذا الفرع على ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ ﺑﺄﻧﻮﺍﻋﻬﺎ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ، ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺁﻻﺕ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ، ﺗﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﺪﺧﻨﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ، ﺗﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﺤﻄﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﻭﺷﻤﺴﻴﺔ، ﺍﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ﺍﻷﺭﺿﻴﺔ، ﺗﺴﺨﻴﻦ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﺢ، ﺍﻟﻄﺒﺎﺧﺎﺕ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ، ﺗﺠﻔﻴﻒ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻷﻏﺮﺍﺽ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ، ﺗﻘﻄﻴﺮ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻷﻏﺮﺍﺽ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ، ﺗﺨﺰﻳﻦ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺤﺴﻮﺱ ﻭﺍﻟﻜﺎﻣﻦ، ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻌﻨﻔﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ، ﺗﺤﺴﻴﻦ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﺍﻟﺤﻴﻮﻱ، ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺍﻟﻤﺨﻤﺮﺍﺕ، ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ، ﻣﻮﻟﺪﺍﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ ﺍﻟﺼﻮﺗﻴﺔ، ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻱ ﺍﻟﺼﻮﺗﻲ، ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺠﻴﻮﺣﺮﺍﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺘﻜﻴﻴﻒ ﻭﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ.
  15. ﻫﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﻭﺍﻟﺘﻜﻴﻴﻒ: يتعرف الطالب خلال دراسته في هذا الاختصاص على ﺁﻻﺕ ﺍﻟﺘﻜﻴﻴﻒ ﻭﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺍﻻﻣﺘﺼﺎﺻﻴﺔ، ﻭﺳﺎﺋﻂ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻭﺻﺪﻳﻘﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ، ﺃﺑﺮﺍﺝ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﻤﺰﺩﻭﺟﺔ، ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﺸﻤﺴﻲ، ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻱ ﺍﻟﺼﻮﺗﻲ، ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﻀﺨﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻜﻴﻴﻒ، ﻛﻔﺎﺀﺓ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺑﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺰﻝ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻱ، ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﻻﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ ﻵﻻﺕ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ، ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺩﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﺘﺒﺨﻴﺮﻱ ﺍﻟﺘﺠﻔﻴﻔﻲ، ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺃﺩﺍﺀ ﺁﻻﺕ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﺍﻻﻧﻀﻐﺎﻃﻴﺔ ﺃﺣﺎﺩﻳﺔ ﻭﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ، ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺁﻻﺕ ﺍﻟﺘﻜﻴﻴﻒ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ.
  16. ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ: يتعلم الطالب خلال دراسته في هذا الفرع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻭﻣﺤﻄﺎﺕ ﺗﺤﻠﻴﺔ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺒﺤﺮ، ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻬﻴﺪﺭﻭﻟﻴﻜﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﻋﻤﻞ ﺁﻻﺕ ﺍﻟﺠﺮﻳﺎﻥ، ﺍﻟﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ ﻭﺍﺭﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﻌﻠﻢ ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ، ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﺮﻳﺎﻧﺎﺕ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ ﺍﻷﻃﻮﺍﺭ، ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻭﺍﻟﻐﺎﺯﺍﺕ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻡ، ﻳﻀﺎﻑ ﺇﻟﻰ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﺿﻴﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺍﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻌﻠﻢ ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ.
  17. ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ: يتعلم الطالب خلال دراسته في هذا الاختصاص ﺗﻄﻮﻳر ﻃﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﺘﻠﺔ ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻭﺍﻵﻓﺎﻕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑﻬﺪﻑ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺮﺑﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ، ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮﺍﺟﻞ ﺃﻧﺎﺑﻴﺐ ﺍﻟﻠﻬﺐ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻔﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﻟﻤﺮﺍﺟﻞ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭ ﻷﻧﺎﺑﻴﺐ ﺍﻟﻠﻬﺐ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ، ﺍﻟﻤﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻳﺔ ﺍﻟﻬﺠﻴﻨﺔ ﻭﺁﻓﺎﻗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ، ﺍﻻﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﻀﺎﺋﻌﺔ ﻣﻦ ﻏﺎﺯﺍﺕ ﺍﻟﻌﺎﺩﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ.

ثالثاً: ﻣﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ لمهندس الميكانيك:

ﻳﻨﻈﺮ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﻰ ﻣﻬﻨﺪﺱ ﺍﻟﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻚ وكأنه "ﻣﻴﻜﺎﻧﺴﻴﺎﻧﻲ" ﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺕ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﻭﻟﺪﻳﻪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻭﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﺃﻥ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﻭﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻞ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﻛﺘﺼﻤﻴﻢ ﺑﻌﺾ ﺍﻵﻟﻴﺎﺕ ﻭﺍﻷﺟﺰﺍﺀ ﺍﻟﻤﺘﺤﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻵﻻﺕ ﻭﻫﺬﻩ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﺍﻟﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻚ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ:

  1. بناء ﻭﺻﻴﺎﻧﺔ ﻭإﺷﺮﺍﻑ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻞ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺳﻮﺍﺀً ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻳﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻐﺎﺯﻳﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺎﺋﻴﺔ.
  2. تصميم ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ ﺩﺍﺭﺍﺕ التبريد ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﻏﺮﻑ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺪ.
  3. دراسة ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ﻭﺍﻟﺘﻜﻴﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ.
  4. دراسة ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺗﻐﺬﻳﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻟﻠﻤﺪﻥ ﻭﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ.
  5. دراسة ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻤﻔﺎﻋﻼﺕ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﻷﻏﺮﺍﺽ ﺗﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻭﻣﺎ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺃﻏﺮﺍﺽ ﺍﺧﺮﻯ ﻛﺎﻷﻏﺮﺍﺽ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ (ﻗﺴﻢ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ‏).
  6. دراسة ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ:
  • ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻭﺗﺮﻛﻴﺐ ﺍﻟﻌﻨﻔﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺤﻴﺔ.
  • ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﻭﺣﺮﺍﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ.
  • ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ﻭﺗﺴﺨﻴﻦ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻷﻏﺮﺍﺽ ﺍﻻﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻲ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ.
  • ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻜﺘﻠﺔ ﺍﻟﺤﻴﺔ ‏(ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﺍﻟﺤﻴﻮﻱ).
  • ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺘﺎﺣﺔ ﻛﺎﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺠﻴﻮﺣﺮﺍﺭﻳﺔ ‏(ﻃﺎﻗﺔ ﺣﺮﺍﺭﺓ ﺑﺎﻃﻦ ﺍﻷﺭﺽ) ﻭﻃﺎﻗﺔ ﺍﻷﻣﻮﺍﺝ ﻭﻃﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺪ ﻭﺍﻟﺠﺰﺭ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ.

ﻟﻜﻲ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺃﻥ ﺗﺘﻘﻦ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻹﻧﻜﻠﻴﺰﻳﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺮﺳﻢ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﻷﻱ ﻣﻬﻨﺪﺱ ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻤﻔﻴﺪ ﺃﻥ ﺗﺄﺧﺬ ﻟﻤﺤﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻷﻧﻪ ﻻ ﻏﻨﻰ ﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﺍﻟﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻚ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻋﻤﻠﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ.

 

المصادر: من هنا، من هنا.

:
‎اتحاد الطلبة السوريين في تركيا‎